الصفحة الرئيسية
فتاوى
عمل المرأة في صيدلية مختلطة

سؤال: ما حكم عمل المرأة في صيدلية مختلطة؟ وهل يجب طاعة الوالدة إذا أرادت من البنت أن تعمل في هذا المكان ؟

الجواب:

اختلاط المرأة الأجنبية بالرجال غير المحارم فيه شر عظيم على الفرد والمجتمع لما يترتب على ذلك من المفاسد والأضرار، وقد دلت الأدلة من الكتاب والسنة والأجماع على حرمة اختلاط الرجال بالنساء الأجانب والعكس.

فمن ذلك قال الله تعالى: (وقرن في بيوتكن)، ومن السنة كما في الصحيحين عن عقبة من عامر -رضى الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ» فَقَالَ: رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟ قَالَ: «الْحَمْوُ الْمَوْتُ».

وهكذا ثبت في الصحيحين عن أبي سعيد أن النبي صلى الله وسلم وعد النساء يومًا ينفردن فيه للتعليم.

وأما الأجماع فقد نقل أبوبكر العامري وغيره من أهل العلم الأجماع على حرمة اختلاط المرأة الأجنبية بالرجال الأجانب، وبناء على ذلك فلا يجوز للمرأة المذكورة العمل في صيدلية مختلطة بين الأجنبيات والأجانب، ولا يجوز طاعة الأم أو الأب أو كلاهما في العمل في الأماكن المختلط قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق).

وإن تيسر للمرأة العمل في مكان غير مختلط فبها ونعمت، وإلا لزمت بيتها وأبعدت نفسها عن المحرمات والمشتبهات، وقد قال النبي صلى الله : (من ترك شئيًا لله عوضه الله خيرًا من منه).

                                      أصلح الله أحوالكم، وبالله التوفيق

أجاب عن السؤال الشيخ/                                       راجعه فضيلة الشيخ العلامة/             

علي بن أحمد الرازحي                                     محمد بن عبد الله الإمام                       

1 ذو القعدة 1438

اضيفت بتاريخ 03 ذو القعدة 1438 | عدد الزيارات 575
فتاوى
دروس